اخبار ومتفرقاتمعلومات عن الدراسة في ماليزيا

تسهيلات كبيرة في تأشيرات الطلبة الوافدين الي ماليزيا ابتداء من يناير 2016

أفاد وزير التعليم العالي الماليزي إدريس جوسوه أن قرار مجلس الوزراء بإلغاء تجديد تأشيرات الطلبة الوافدين، بدءً من العام المقبل 2016، سيسهم بقيمة 15.6 مليار رينجت ماليزي في اقتصاد البلاد، وذلك ضمن خطط الحكومة الماليزية لاستقطاب 200 ألف طالب وافد مع حلول عام 2020.

المحتويات

وأوضح وزير التعليم الماليزي بأن عدد الطلبة الوافدين في ماليزيا ارتفع إلى أكثر من 113 ألف طالب وافد حاليا، مفيدا بأن 75 في المائة من الطلبة الوافدين من القارة الآسيوية، و15 في المائة من القارة الأفريقية، و10 في المائة من مختلف دول العالم.

 

education minister

طريقة تقديم التأشيرات

وأضاف إدريس جوسوه أنه بإمكان الطلبة الوافدين طلب تقديم تأشيرات الدراسة مباشرة من الموقع الإلكتروني لمكتب الخدمات التعليمية الدولية EMGS، بعد أن كانت الطلبات تقدم عن طريق مؤسسة التعليم العالي، وهو ما تسبب في تأخير إجراء استخراج تأشيرات العديد من الطلبة الوافدين في السنوات الأخيرة.

وبيّن بأن الإجراءات الجديدة في تقديم التأشيرات ستقصر من مدة معاملة استخراج تأشيرات الطلبة إلى أقل من 14 يوم، مشيرا إلى أنه يمكن للطلبة الوافدين أيضا استخراج التصاريح الدراسية من خلال الجامعات ومؤسسات التعليم العالي التي يدرسون فيها.

وذكر بأن مدة التأشيرة ستكون مستندة إلى فترة دراسة الطالب الوافد، ولا يحتاج إلى تجديدها سنويا كما هو ممارس حاليا، موضحا بأن الوزراة ستقوم بمتابعة ومراقبة الطلبة الوافدين سنويا لضمان استمرار تحسن أدائهم الدراسي، وعدم إساءتهم لاستخدام التأشيرة الممنوحة لهم.

تأشيرة الزيارة الاجتماعية

وأوضح من جانب آخر، أن تأشيرة الزيارة الاجتماعية للطلبة التي كانت تمنح لفترة 3 شهور ستمدد إلى 12 شهرا منذ مطلع العام المقبل، وذلك للطلبة الوافدين المندرجين تحت برنامج “التحرك” والذي يشمل البرامج التدريبية القصيرة، وبرامج التبادل الطلابي بين المؤسسات التعليمية والشركات، إضافة إلى برامج تدريب الطلبة.

وأفاد إدريس جوسوه بأن المعايير الدقيقة والصارمة لمكتب الخدمات التعليمية الدولية الذي تأسس عام 2013، وتطبيق نظام إصدار بطاقات إلكترونية للطلاب، سهلتا من عملية مراقبة الطلاب الذين يسيؤون استخدام التأشيرات، لاسيما في الجامعات والمؤسسات التعليمية الخاصة، موضحا بأن الوزراة قامت بتعليق أربعة مؤسسات تعليمية خاصة من قبول الطلبة الوافدين هذا العام.

إساءة استخدام التأشيرات

وأشار إلى أن العديد من الطلبة الوافدين يدخلون ماليزيا بتأشيرة سياحية، بحجة الإلتحاق بمعاهد لتعليم اللغات، ثم يسيؤون استخدام التأشيرات لأغراض العمل أو ارتكاب جرائم داخل البلاد، مضيفا “لذلك قام مكتب الخدمات التعليمية الدولية ابتداء من مارس الماضي بتكثيف رقابته على معاهد اللغات ومراكز التدريب المسجلة في وزراة التعليم، لتسهيل عملية قبول تأشيرات طلابها”.

وذكر بأن العديد من الطلبة الدارسين في معاهد اللغات تجاوزا المدة المسموحة لهم بالإقامة في ماليزيا، ولم يتمكن مكتب الخدمات التعليمية الدولية من السيطرة عليهم، حتى قرار إصدار البطاقات الإلكترونية للطلبة الوافدين العام الماضي، والتي حدّت من تحركاتهم داخل البلاد، مما يسهل عملية القبض عليهم.

تورط الأجانب في الجرائم

وبين وزير التعليم العالي إدريس جوسوه “أن هناك مفهوما شائعا يفيد بأن الطلبة الوافدين متورطون في أي جريمة تحصل في البلاد بواسطة أجانب” مفيدا أنه مع نظام البطاقات الجديدة، انخفض عدد تورط الطلبة الوافدين في الجرائم بنسبة 0.065 في المائة، وهو ما يعني أن نسبة الجرائم التي يرتكبها الطلبة الوافدين أو حاملي تأشيرات الطلبة، لاتساوي شيئا من الجرائم الواقعة في البلاد.

مقالات متعلقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

من فضلك قم بتعطيل مانع الاعلانات لتصفح الموقع
× اضغط هنا للتواصل عبر الواتساب